كل علماء الشيعة والرافضة فوق الرأس !!!

اذهب الى الأسفل

كل علماء الشيعة والرافضة فوق الرأس !!!

مُساهمة من طرف خادم السيدة الزهراء ع في الجمعة يونيو 15, 2007 10:48 pm

السلام عليكم



علماء الشيعة الإمامية الرافضة

جميعا فوق الرأس !!!

وانظروا لتاريخنا من العلماء ومازالت مدرسة أهل البيت ع تخرج العلماء وإن كانت بصورة اقل !!

إلا أنها المدرسة الأكبر في تخريجها للعلماء في شتى المجالات وتأسيس العلوم !!

المهم كل شخص يأتي إلى هنا ليتحدث عمن يحبه من العلماء
بشرط أن يكونوا من الشيعة الرافضة !!!

بارك الله فيكم !!

من علمائنا الكبار !!

الشيخ المفيد
الشيخ الصدوق
الشيخ الأنصاري
صاحب الجواهر
العلامة الحلي
الطوسي
الشيخ عباس القمي
الطبرسي
الشيخ بهاء الدين العاملي
الشهيد الأول
الشهيد الثاني
الإمام المجدد الشيرازي
الشهيد محمد باقر الصدر
سيد صادق الشيرازي
الشيخ الوحيد الخراساني
الشريف الرضي
أبوالقاسم الخوئي
العلامة المظفر
الشريف المرتضى
الكليني
المجلسي
الإمام شرف الدين
السيد المجتبى الشيرازي

ملاحظة الترتيب لا تعني شيئا لأنني ذكرت أسمائهم حسب الذاكرة !!!

وغيرهم الكثر !!!!


**********************

ملاحظة \ هذا الموضوع للتعريف بالعلماء !!! لذا لا أريد من البعض أن يخرجه عن إطاره الطبيعي لمجرد عدم ذكرنا لبعض العلماء على اعتبار أننا كتبنا الأسماء حسب الذاكرة
وأيضا قلت الذين يحبهم !! والحب هنا مربوط بالمكانة العلمية والاستفادة الشخصية من علمه !! أو سيرة حياته !!! لذا الناس قد يختلفون في التفضيل والمحبةو وغيرها
avatar
خادم السيدة الزهراء ع

ذكر
عدد الرسائل : 742
العمر : 34
البلد : التبري والتولي ولعن الشيخين
تاريخ التسجيل : 05/06/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://oneham.ahlamontada.com/index.htm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كل علماء الشيعة والرافضة فوق الرأس !!!

مُساهمة من طرف خادم السيدة الزهراء ع في الجمعة يونيو 15, 2007 10:51 pm

يا موالين

تفضلوا وعرفوا العالم كله بعلمائنا الأفاضل !!!
avatar
خادم السيدة الزهراء ع

ذكر
عدد الرسائل : 742
العمر : 34
البلد : التبري والتولي ولعن الشيخين
تاريخ التسجيل : 05/06/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://oneham.ahlamontada.com/index.htm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كل علماء الشيعة والرافضة فوق الرأس !!!

مُساهمة من طرف زائر في الجمعة يونيو 15, 2007 10:57 pm

اضافة الا ما ذكرت :

السيد علي السيستاني حفظه الله و رعاه
السيد علي الخامنائي حفظه الله و رعاه


مشكوور أخي ع الموضوع
موفقين باذن الله
و نسألكم الدعاء
avatar
زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كل علماء الشيعة والرافضة فوق الرأس !!!

مُساهمة من طرف خادم السيدة الزهراء ع في الجمعة يونيو 15, 2007 11:03 pm

إضافة إلى ماذكرته وذكرتيه !!

الشيخ التبريزي قدس سره !!

العلامة ابن طاووس
العلامة العياشي
الشهيد الشيرازي !!
العلامة شيخ الواعظين !!

ولكننا هنا نريد سير من حياتهم !!
avatar
خادم السيدة الزهراء ع

ذكر
عدد الرسائل : 742
العمر : 34
البلد : التبري والتولي ولعن الشيخين
تاريخ التسجيل : 05/06/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://oneham.ahlamontada.com/index.htm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كل علماء الشيعة والرافضة فوق الرأس !!!

مُساهمة من طرف زائر في الجمعة يونيو 15, 2007 11:09 pm

نبذة عن حياة السيد السيستاني حفظه الله

ولد سماحته في التاسع من شهر ربيع الاول عام 1349 للهجرة في المشهد الرضوي الشريف في اسرة علمية معروفة ، فوالده هو العالم المقدس ( السيد محمد باقر ) ووالدته هي العلوية الجليلة كريمة العلامة ( المرحوم السيد رضا المهرباني السرابي ) وجده الادنى هو العالم الجليل ( السيد علي ) الذي ترجم له العلامة الشيخ آغا بزرك في طبقات اعلام الشيعة قائلاً : ( انه كان في النجف الأشرف من تلامذة الحجة المؤسس المولى علي النهاوندي وفي سامراء من تلامذة المجدد الشيرازي ، ثم اختص بالحجة السيد اسماعيل الصدر ، وفي حدود سنة 1318هـ عاد الى مشهد الرضا ( عليه السلام ) واستقر فيه وحاز مكانة سامية مع ما كان له من حظ وافر من العلم مقروناً بالتقى والصلاح ) ومن تلامذته المعروفين الفقيه الكبير الشيخ محمد رضا آل ياسين .

وأسرة سيدنا الاستاذ (دام ظله) – التي هي من الاسر العلوية الحسينية – كانت تقطن مدينة (اصفهان) في القرن الحادي عشر الهجري ، ومن ابرز اعلامها يومذاك الفيلسوف الشهير ( محمد باقر الداماد ) صاحب كتاب القبسات ، ومن احفاده العلم الكبير ( السيد محمد ) الذي عين في منصب ( شيخ الاسلام ) في بلاد (سيستان) فانتقل اليها وسكنها هو وذريته من بعده ، وأول من هاجر منهم الى مشهد الرضا هو المرحوم ( السيد علي ) المار ذكره .
وقد نشأ سيدنا (دام ظله) في مسقط رأسه المشهد الرضوي نشأة عالية فتدرج في الاوليات والمقدمات ، ثم حضر في الفقه والاصول والمعارف الالهية على جمع من العلماء الأعلام ، منهم آية الله الميرزا محمد مهدي الاصفهاني (قده) المتوفى اواخر عام 1365هـ وآية الله الميرزا مهدي الاشتياني (قده) صاحب التعليقة على شرح منظومة السبزواري وآية الله الميرزا هاشم القزويني (قده) .
وفي اواخر عام 1368هـ انتقل الى الحوزة العلمية الدينية في قم المقدسة فحظر بحوث المرجع الكبير السيد حسين الطباطبائي البروجردي في الفقه والاصول ، وتلقى عنه الكثير من خبرته الفقهية ونظرياته في علم الرجال والحديث ، كما حضر درس الفقيه الكبير السيد محمد الحجة الكوهكمري (قده) .
وخلال مدة اقامته في قم راسل العلامة المرحوم السيد علي البهبهاني عالم الاهواز الشهير ومن اتباع مدرسة المحقق الطهراني ، وكان موضوع المراسلات بعض مسائل القبلة حيث ناقش سيدنا الاستاذ (مد ظله) بعض نظريات المحقق الطهراني ووقف السيد البهبهاني موقف المدافع عنها ، وبعد تبادل عدة رسائل كتب المرحوم السيد البهبهاني لسيدنا الاستاذ (دام ظله) رسالة مؤرخة في 7/ رجب /1370هـ يثني فيها على مهارته العلمية واصفاً اياه بـ ( عمدة العلماء المحققين ونخبة الفقهاء المدققين ) وموكلاً تكميل البحث إلى حين اللقاء به عند التشرف بزيارة الامام الرضا (عليه السلام) .
وفي اوائل عام 1371هـ غادر سيدنا الاستاذ (مد ظله) مدينة قم متجهاً الى موئل العلم والفضل للحوزات العلمية النجف الأشرف ، فسكن ( مدرسة البخارائي العلمية ) ، وحضر البحوث الفقهية والاصولية للعلمين الكبيرين السيد ابو القاسم الموسوي الخوئي (قده) والشيخ حسين الحلي (قده) ولازمهما مدة طويلة ، وحضر خلال ذلك ايضا بحوث بعض الاعلام الاخرين منهم السيد الحكيم (قده) والسيد الشاهرودي (قده)


موفقين باذن الله
و نسألكم الدعاء
avatar
زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كل علماء الشيعة والرافضة فوق الرأس !!!

مُساهمة من طرف زائر في السبت يونيو 16, 2007 1:10 pm




العلامّة الحليّّ : الحسن بن يوسف بن علي المطهّر المتوفى سنة 726هـ.ق. من أشهر مؤلفاته: "تذكرة الفقهاء" (20) مجلداً، "قواعد الأحكام" وغيرهما الكثير.

ما كتب العلامة الحلي:
[color=#000000]يـوم الاثـنـيـن الثـامن عشر من شهر صفر عام ( 1397 ه‍ ) اصيبت زوجتى بسكتة جزئيّة قعدت بها ، و ذلك على اثر وفاة ولديها بعد سقوطهما من جبال شميران ( فى طهران ) . و لم تجدها نفعا مراجعاتها الاطبّاء .

حـتـى اذا كـانـت ليـلة الجـمـعة
(22)[color:14c3=#000000:14c3] صفر ( اى بعد اربعة ايام على مرض زوجتى ) . . ذهبت فى الساعة الحادية عـشرة الى غرفتى للاستراحة . فعنّ لى ان اتلو قبل الاستراحة آيات من القرآن الكريم ، و ادعية ليلة الجمعة ، و اتـوسّل بالامام بقيّة اللّه ( عليه السلام ) ، لشفاء زوجتى من دائها . . فلعلّ اللّه ( تعالى ) ياءذن للامام ( عليه السلام ) فى اغاثتنا .

و سـبـب تـوجـّهـى مـبـاشـرة الى الامـام ( عـليه السلام ) دون ان اطلب حاجتى من اللّه ( تعالى ) انّ ابنتى الصغيرة فـاطـمـة كانت قد ارادت قبل مرض زوجتى بشهر تقريبا ان اقرا لها قصص الذين حصلوا على عنايات من الامام بقيّة اللّه ( روحى فداه ) و شملهم عطفه و احسانه . فوافقت على طلب هذه البنت ذات العشر سنين ، فكنت اقرا لها احيانا فى كتاب " النجم الثاقب " للميرزا النورىّ .

مـن اجـل هـذا خـطـر لى هـذا التـسـاؤ ل :
لمـاذا لا اتـوسـّل انـا كـذلك بـالامام ( عليه السلام ) و احظى بمرادى كما فـعـل مـئات الذيـن لقـوا الامـام و نـالوا مـبـتـغـاهـم ؟! و لهـذا - و كـمـا قـلت - رحـت فـى حدود الساعة الحادية عشرة اتوسّل بالامام ( عليه السلام ) بقلب مغموم و عينين باكيتين . . حتى نمت . و فى الساعة الرابعة بعد منتصف ليلة الجمعة افقت ، كما هى العادة ، من النوم . عندها لفت انتباهى صوت همهمة ياءتى من الغرفة السفلى التى ترقد فيها مريضتنا . ثمّ اخذ الصوت يقوى شيئا فشيئا و يشتدّ . نزلت الى الغرفة فوجدت ابنتى الكبرى - التى عادة ما تكون غافية فى مثل هذا الوقت - فى حالة عالية من النشاط و السرور . و ما ان وقع نظرها علىّ حتى قالت :
ابشّرك يا بابا . . شفيت امّى ! قلت :
و من شفاها ؟! قـالت :
قـبـل دقـائق ايـقـظـتـنـا امـّى ( نـحـن الثـلاثـة ) مـن النـوم بـصـوت عـال و بـعـجـلة و اضـطراب ، و هى تقول :
انهضن لتوديع الامام . . انضن لتوديع الامام . و لانّها فكرت انّ الامام سوف يذهب قبل ان ننهض . . فقد قامت هى نفسها و ذهبت تتبع الامام الى باب الدار ، مع انّها لم تستطع ان تتحرك من مكانها منذ اربعة ايّام .

و لانى كنت اتولّى رعايتها ( و الكلام مايزال للبنت الكبرى ) فقد مضيت خلفها بعد ان ايقظنى صوتها . و عجبت هـى - كـمـا عـجـبـت انـا - مـن هـذه القـدرة التـى جـاءتـهـا بـحـيـث اسـتـطـاعـت ان تهرول الى هذا المكان ! فى هذه اللحظة :
ساءلتنى امّى :
اانا نائمة ام يقظى ؟! قلت لها :
ماما . . لقد عافاك . اين كان الامام لمّا كنت تناديننا لنودّع الامام ؟ و اذن لماذا لم نره نحن ؟! قـالت امـّى :
كـنـت نـائمـة و انـا عـلى حـالى لااقـوى على پالحركة . . فشاهدت سيّدا شريفا عظيما رفيع الشاءن يـرتـدى زى اهـل العـلم . لم يـكـن شـابـا يـافـعـا و لاكـبـيـر السـنّ جـدّا . جـاء الىّ و قال :
قومى ، لقد عافاك اللّه .

قلت له :
لا استطيع القيام . فقال لى بنبرة جادّة :
عوفيت . . فقومى .
و ازاء هـيـبـة الرجـل العـظـيـم ( الذى هـو يـقـيـنـا الامـام صـاحـب الزمـان ( عـليـه السـّلام )) قـمـت . و قـال لى الامـام :
لاتـتـنـاولى الدواء بـعـد الا ن ، و لاتـبـكـى . و لما اراد الانصراف ايقظتكنّ لتودّعْنَه ، و لكنى اذ وجدتكنّ متثاقلات نهضت بنفسى ، و ذهبت وراءه حتى باب الدار .

المـدهـش فـى الامـر انّ المـريـضـة العاجزة عن الحركة قد غدت منذ تلك اللحظة صحيحة سالمة قادرة على القيام و الحركة .

المريضة التى قد اصاب عينها اليمنى غبش فى الرؤ ية على اثر السكتة . . قد عوفيت على الفور .

المريضة التى لم تتناول طعاما على الاطلاق مدة اربعة ايام قد افصحت فى تلك اللحظة عن جوعها و طلبت ان يؤ تى لها بطعام .

المـريـضـة التـى كـان قـد ذهـب رونـق وجـهـهـا . . عـاد اليـهـا رونـقـهـا فـى الحال .

و اخيرا . . المريضة التى كانت تبكى على الدوام . . قد خرج من قبلها الهمّ و الغم منذ امرها الامام الاّ تبكى . و حتى مـرض الرومـاتـيـزم الذى كـان قد حلّ بها قبل خمس سنوات و لم يستطع الاطباء معالجة . . قد شفيت منه ايضا بلطف الامام بقيّة اللّه ( عليه السلام ) .

و رويـت هـذه الحـادثـة للدكـتـور ( دانـشـى ) احـد الاطـبـاء الذيـن كـانـوا يـعـالجـونـهـا .

قال :
ما كان اصابها من السكتة لايمكن معالجته ابدا بالوسائل العاديّة ، فلابدّ انها عوفيت بوسيلة غير عادية .

و تقدّما بالشكر ازاء هذه النعمة الكبرى . . اقمنا مجلس عزاء بمناسبة ( الايّام الفاطميّة )



قصة العلامة الحلي:
http://www.ya3li.net/details.php?image_id=437&s=67ead578567d83e6196491670e6294a1


[color=#ff0000]اسمه ونسبه :
الشيخ أبو منصور الحسن بن سديد الدين يوسف بن زين الدين علي بن مُطهَّر الحِلِّي .
وعُرف بـ( العلاَّمة ) ، ولم يُطلَق هذا اللقب على أحد قبله ، أما ( الحِلِّي ) فنسبةً إلى مدينة الحلة في العراق .

ولادته ونشأته :
أرَّخ مولدَه والده الشيخ سديد الدين يوسف بليلة الجمعة ، في الثلث الأخير من ليلة ( 27 ) شهر رمضان سنة ( 648 هـ ) .
فنشأ في بيئة طيِّبة عُرفت بالعَراقة في العلم ، وسُمو المراتب ، وترعرع في أجواء المعرفة والفضيلة .
فقرأ على خاله المحقق الحلي ، ومِن قبله على والده ، وعلى السيد جمال الدين أحمد بن طاووس ، وأخيه السيد علي بن طاووس ، وعلى جماعة كثيرة من العامة والخاصة .
ففرغ من تصنيفاته الحِكَمية والكلامية ، وأخذ في تحرير الفقه قبل أن تكتمل له ست وعشرون سنة .
وبذلك أصبح متقدِّماً على أقرانه ، معروفاً بالنبوغ الذهني ، ثم انتقلت إليه الرئاسة الدينية ، والريادة في التدريس ، والفُتيا بعد وفاة خاله المحقق ، فعمل على تطوير المناهج العلميَّة في الفقه والأصول .
أمَّا في أخلاقه وتقواه ، فقد قال السيد محمد مهدي بحر العلوم : إنه مع ذلك - أي مع علمه الوافر - كان شديدَ التورع ، كثير التواضع ، خصوصاً مع الذرية الطاهرة النبوية .
ووصفه الباحث الرجالي الميرزا عبد الله الأفندي الإصفهاني بقوله : وكان من أزهد الناس وأتقاهم .

مكانته العلمية :
تجلت المكانة العلمية للعلامة الحلي واضحة في خمسة أوجه ، نعرضها على هذا النحو :
أولاً : أقوال العلماء فيه :
فقال الحُر العاملي : فاضل ، عالم ، محقِّق ، مدقِّق ، ثقةٌ ، فقيه ، محدِّث ، متكلِّم ، ماهر ، جليل القدر ، عظيم الشأن ، رفيع المنزلة .
وقال ابن داود وهو من المعاصرين : صاحب التحقيق والتدقيق ، كثير التصانيف ، انتهت إليه رئاسة الإمامية في المعقول والمنقول .
وقال الشهيد الأول : أفضل المجتهدين .
ثانياً : لم يتَّفق لأحدٍ من العلماء قبل الشيخ جمال الدين الحسن الحلي أن لُقِّب بـ( العلامة ) ، فهو أول من أحرز هذا اللقب ، وقد انتزعه من إعجاب العلماء بمعارفه .
حيث تألَّق ذكره في الآفاق ، وسطع نجمه في سماء العلم ، وسمت مكانته بين العلماء .
من هنا يكون لقبه ذاك بمثابة وسام علمي ، يشير - بوضوح - إلى منزلته العلمية الرفيعة .
ومما يُذكر أنه قد نال هذا اللقب الفاخر بعد مناظرة مشهورة له في مجلس السلطان الجايتو خُدابَنْدَه ، إذ كشفت تلك المناظرة عن ذهن وقَّاد ، وعلم زاخر ، وفهم وافر ، ودِقَّة مدهشة ، واستحضار غريب ، وعلى أثر ذلك مُنح هذا اللقب ارتجالاً ، ثمَّ ما لبث أن لازمه ، واختصَّ به .
ثالثاً : ممَّا امتاز به العلاَّمة الحلي أنه درس عند بعض علماء المذاهب الأُخرى ، فخالطهم وحاجَجَهُم احتجاجاً علمياً هادئاً ، فاطَّلع على ما عندهم من جهة ، وعرَّفهم بما عنده من جهة أخرى .
فاستمرَّ في مناظراته معهم على إدراك ، وتثبت ، ودقة ، وبصيرة ، حتى فرَضَت مكانته العلمية نفسَها على مُخالفيه ، فلم يتعدَّوه إلا بعد الثناء عليه ، والإقرار بفضله وفضيلته .
ومنهم نذكر : ابن حَحَر العَسقلاني ، حيث ترجم له فقال فيما قاله فيه : لازمَ نصيرَ الدين الطوسي مُدَّة ، واشتغل في العلوم العقليَّة ، وصنَّف في الأصول والحكمة ، كان رأسَ الشيعة بالحلة ، وقد اشتهرت تصانيفه ، وتحرَّج به جماعة .
وشرحُه على مختصر ابن الحاجب في غاية الحُسن في حَل ألفاظه ، وتقريب معانيه ، وصنَّف في فقه الإمامية .

رابعاً : مؤلَّفاته :
وهي وجه آخر من وجوه منزلته العلمية ، ودليل واضح على مكانته السامقة ، وآفاقه الرحبة ، وبراعته النادرة .
وكانت محط اهتمام العلماء من عصره إلى يومنا هذا : تدريساً ، وشرحاً ، وتعليقاً ، واستفادة ، في موارد كثيرة .
ونذكر من مؤلفاته ما يلي :
1 - التذكرة ( الجزء الأول ) .
2 - التذكرة ( الجزء الثاني ) .
3 - التذكرة ( الجزء الثالث ) .
4 - التذكرة ( الجزء الرابع ) .
5 - إرشاد الأذهان ( الجزء الأول ) .
6 - إرشاد الأذهان ( الجزء الثاني ) .
7 - التبصرة .
8 - الرسائل الشر .
9 - الرسالة السعدية .
10 - نهج الحق وكشف الصدق .
11 - الألفين الفارق بين الصدق والبين .
12 - المختلف .
13 - القواعد .
14 - التحرير .
15- إيضاح الأحكام .
16 - إثبات الرجعة .
17 - الأدعية الفاخرة المنقولة عن الأئمة الطاهرة ( عليهم السلام ) .
18 - الأسرار الخفيّة في العلوم العقلية .
19 - الباب الحادي عشر .
20 - تلخيص المرام في معرفة الأحكام .
21 - تنقيح قواعد الدين المأخوذة عن آل ياسين .
22 - الجوهر النضيد في شرح منطق التجريد .
23 - لُبُّ الحكمة .

خامساً : مناظراته :
ولا بُدَّ مِن مِثل العلامة الحلي أن يُناظِر ويناظَر ، ويُناقِشَ ويُناقَش ، ولا بُدَّ إلى مِثله تُوجَّه الأسئلة ، ومن مثلِه تُنتَظر الأجوبة .
ومن هنا نُقل أنّ للعلامة الحلي جَرَت احتجاجات كثيرة ، بعضها رُويت ، وبعضها كتبها هو بنفسه .
وكان من رائعات مناظراته ما ذكره الشيخ محمد تقي المجلسي في شرح من لا يَحضُره الفقيه ( روضة المتّقين ) ، في قِصَّةٍ خلاصتها :
أن السلطان الجايتو المغولي غضب على إحدى زوجاته فطلَّقها ثلاثاً ، ثمَّ ندم ، فسأل العلماء ، فقالوا : لا بُدَّ من المُحلِّل .
فقال : لكم في كل مسألة أقوال ، فهل يوجد هنا اختلاف ؟
قالوا : لا .
فقال أحد وزرائه : في الحِلَّة عالِم يُفتي ببطلان هذا الطلاق .
فاعترض علماء العامَّة ، إلا أن الملك قال : أمهِلوا حتى يَحضُر ونرى كلامه .
فأحضره ،
فكان من العلامة الحلي أن دَخَل وقد أخذ نعلَيه بيده وجلس ، فَسُئل عن ذلك ، !!
فقال : خِفتُ أن يسرقه بعض أهل المذاهب ، كما سرقوا نعلَ رسول الله ( صلَّى الله عليه وآله )
.

فقالوا معترضين : إنَّ أهل المذاهب لم يكونوا في عهد رسول الله ، بل وُلدوا بعد المِائة من وفاته فما فوق .
فقال العلامة الحلي للملك : قد سمعتَ اعترافهم هذا ، فمِن أين حَصَروا الاجتهاد فيهم ، ولم يجوِّزوا الأخذ من غيرهم ، ولو فُرض أنَّه أعلم ؟!
سأل الملك : ألم يكن واحدٌ من أصحاب المذاهب في زمن النبي ( صلى الله عليه وآله ) ؟ ولا في زمن الصحابة ؟
قالوا : لا .
فقال العلامة : ونحن نأخذ مذهبنا عن علي بن أبي طالب ( عليه السلام ) ، وهو نَفْس رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، وأخوه ، وابن عَمِّه ، ووصيِّه ، ونأخذ عن أولاده ( عليهم السلام ) من بعده .
فسأله الملك عن الطلاق بالثلاث ،
فأجابه العلامة : باطل ، لعدم وجود الشهود العُدول .
وجرى البحث بينه وبين العلماء ، حتَّى ألزمهم الحجَّة جميعاً ، فتشيَّع الملك ألجايتو ، وخطب بأسماء الأئمّة الإثنَي عشر في جميع بلاده ، وأمر فضُربت السكَّة بأسمائهم ( عليهم السلام ) ، وأمر بكتابتها على جدران المساجد والمشاهد .
قال الشيخ آقا بزرك الطهراني : وفي عصر العلامة الحلي استبصر السلطان خدابنده وتشيَّع ، وضرب النقود باسم الأئمة ( عليهم السلام ) عام ( 708 هـ ) .
وأُعطيت بعض الحريَّات الدينية التي كان العباسيون يمنعونها ، وفي عصره أيضاً عادت الحلّةُ إلى مكانتها العلمية القديمة ، فازدهرت فيها المدارس بعدما عانت من الاضطهاد مُدداً طويلة .

وفاته :
[color:14c3=#000000:14c3]توفّي العلامة الحلي ( قدس سره ) يوم عاشوراء ليلاً ، أي ليلة الحادي عشر من المحرَّم ، سنة ( 726 هـ ) .
وقد دُفن ( قدس سره ) في المشهد الغروي المقدَّس ، بمدينة النجف الأشرف ، بعد أن نُقل جثمانه من مدينة الحلة إلى جوار الضريح المنوَّر للإمام علي بن أبي طالب ( عليه السلام ) .
وعمره الشريف سبع وسبعون سنة ، وثمانية أشهر ونصف ، وثلاثة أيام .



[color=plum]ملاحظة: الموضوع منقول من عدة مواضيع اخترت منها ذلك للفائدة.

موفقين لكل خير
نسألكم الدعاء
تحياتي
[color:14c3=red:14c3]زينبية




avatar
زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كل علماء الشيعة والرافضة فوق الرأس !!!

مُساهمة من طرف خادم السيدة الزهراء ع في السبت يونيو 16, 2007 4:19 pm

مشكوررة أختي على المشاركة الجميلة

وبانتظار الجديد

وفقكم الله

أخوكم

خادم السيدة الزهراء ع
avatar
خادم السيدة الزهراء ع

ذكر
عدد الرسائل : 742
العمر : 34
البلد : التبري والتولي ولعن الشيخين
تاريخ التسجيل : 05/06/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://oneham.ahlamontada.com/index.htm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى