نبذة يسيرة ممّا ورد في طرق أصحابنا الإماميّة في لعن الثلاثة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مضحك نبذة يسيرة ممّا ورد في طرق أصحابنا الإماميّة في لعن الثلاثة

مُساهمة من طرف خادم السيدة الزهراء ع في الإثنين يوليو 23, 2007 6:15 am

نبذة يسيرة ممّا ورد في طرق أصحابنا الإماميّة في لعن الثلاثة وأئمة الجور
[1] روى الشيخ في (التهذيب) باسناده إلى الحسين بن ثوير وأبي سلمة السرّاج، قالا: سمعنا أبا عبدالله وهو يلعن في دبر كلّ مكتوبة أربعة من الرجال وأربعاً من النساء: التيمّي والعدويّ وفُلان ومعاوية، يُسَمّيهم، وفُلانة وفُلانة وهند واُمّ الحكم اُخت معاوية.
[2] وقد اشتهر أنّ أمير المؤمنين (عليه السلام) كان يَقْنُتُ في الوتر بلعن صَنَمَيْ قريش، يريد بهما أبا بكر وعمر(البلد الأمين).
[3] وقد ورد استحباب الدعاء على أعداء الله في الوتر - التهذيب.
[4] وروى الشيخ الجليل الثقة محمّد بن شهرآشوب في كتاب (المثالب): إنّ الصادق (عليه السلام) لمّا سُئل عن أبي بكر وعمر قال: " كانا إمامين قاسطين عادلين، كانا على الحقّ وماتا عليه فرحمة الله عليهما يوم القيامة "!!!
فلَمّا خلى المجلس قال له بعض أصحابه: كيف قلت يا بن رسول الله؟!
فقال: " نعم، أمّا قولي: " كانا إمامين " فهو مأخوذ من قوله تعالى: { وَجَعلْناهُم أَئمَّةً يَدعونَ إلى النّار }.
وأمّا قولي: " قاسطين " فهو مأخوذ من قوله تعالى: { وأَمّا القاسِطُونَ فَكَانوا لجَهَنَّم حَطَباً }.
وأمّا قولي: " عادِلين " فهو مأخوذ من قوله تعالى: { ثُمَّ الَّذينَ كَفَروا بِرَبِّهم يَعدِلوُنَ .
وأمّا قولي: " كانا على الحقّ " فالحق عليّ (عليه السلام)، وقولي " ماتا عليه " فالمراد به أنّهما لم يتوبا عن تظاهرهما عليه بل ماتا على ظلمهما إيّاه.
وأمّا قولي: " فرحمة الله عليهما يوم القيامة " فالمراد به أنّ رسول الله (صلى الله عليه وآله)ينتصف له منهما آخِذاً من قوله تعالى: { وَما أَرسَلْناكَ إِلاّ رَحْمَةً للِعالَمينَ }.
[5] وروى الشيخ في (التهذيب) عن الحارث بن المغيرة البصري قال: دخلتُ على أبي جعفر (عليه السلام) فجلستُ عنده، فإذا نجيّة قد استأذن عليه فأذِنَ له، فدخل فجثى على ركبتيه ثمّ قال: جُعلت فداك، إنّي اُريد أن أسألك عن مسألة والله ما أريد بها إلاّ فكاك رقبتي من النار، فكأنّه (عليه السلام) رَقَّ له، فاستوى جالساً فقال: " يا نجيّة، سَلني فلا تسألني اليوم عن شيء إلاّ أخبرتك به ".
فقال: جعلتُ فداك، ما تقول في فلان وفلان؟
قال (عليه السلام): " يا نجيّة، إنّ لنا الخمس في كتاب الله، ولنا الأنفال، ولنا صفوة الأموال. وهُما والله أوّل مَن ظلمنا حقّنا في كتاب الله، وأوّل مَن حملَ الناس على رقابنا، ودماؤنا في أعناقهما إلى يوم القيامة. وإنّ الناس ليتقلّبون في حرام إلى يوم القيامة بظلمنا أهل البيت ".
فقال نجيّة: إنّا لله وإنّا إليه راجعون ـ ثلاث مرّات ـ هلكنا وربّ الكعبة.
قال: فرفع جسده من الوسادة واستقبل القبلة فَدَعا بدعاء لم أفهم منه شيئاً، إلاّ سمعناه في آخر دعاءه وهو يقول: " اللّهمّ إنّا قد أحللنا ذلك لشيعتنا ".
قال: ثمّ أقبل علينا بوجهه فقال: " يا نجيّة، ما على فطرة إبراهيم غيرنا وغير شيعتنا ".
قلتُ: المراد بفلان وفلان أبو بكر وعمر; لأنّهما أوّل مَن مَنَع أهل البيت (عليهم السلام) خمسهم بلا خلاف. وإنّما كنّى عنهما في الحديث رعاية للتقيّة كما كان مقتضى الزمان، واعتماداً على شدّة ظهور المراد.
[6] رَوى الشيخ أمين الدين ثقة الإسلام أبو علي الطبرسي في (تفسيره الكبير) في معنى قوله تعالى: { فَأَذَّنَ مُؤَذِّنٌ بَيْنَهُمْ أَن لَعْنَةُ اللهِ على الظالمين } عن أبي الحسن الرضا (عليه السلام) أنّه قال: " المؤذِّن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب ".
[7] قال: ذكره عليّ بن إبراهيم في (تفسيره) قال: حَدَّثني أبي عن محمّد بن فضيل عن الرضا (عليه السلام)، ورواه أبو القاسم الحسكاني باسناده عن محمّد بن الحنفيّة عن عليّ (عليه السلام) أنّه قال: " أنا ذلك المؤذِّن ".
[8] وباسناده عن أبي صالح عن ابن عباس: إنّ لعليّ (عليه السلام) في كتاب الله أسماء لا يعرفها الناس، قوله: { فَأَذَّنَ مُؤَذِّنٌ بَيْنَهُمْ } فهو المؤذّن بينهم، يقول: " أَلا لَعْنَةُ اللهِ عَلَى الظّالِمينَ الَّذين كذّبوا بولايتي واستخفّوا بحقّي ".
قلتُ: هذا أيضاً دالّ على لعن أبي بكر وعمر وعثمان، فإنّهم بتقدّمهم عليه كذّبوا بولايته وبأنّ الحقّ له، وذلك مِن أعظم الاستخفاف بحقّه. وقول عمر لابن عباس فيما روي سابقاً(مجمع البيان): ما مَنَعهم منه إلاّ أنّهم استصغروه، وقوله له: أينَ خلَّفت ابن عمّك؟ وأمثال هذا ممّا لا يمكن حصره.
[9] روى الشيخ في (التهذيب) باسناده عن أبي الصامت عن أبي عبدالله (عليه السلام): " أكبر الكبائر سبع: الشرك باللهِ العظيم، وقتل النفس الّتي حرّم الله عزّ وجلّ، وأكل أموال اليتامى، وعقوق الوالدين، وقذف المحصنات، والفرار من الزحف، وإنكار ما أنزل الله عزّ وجلّ.
فأمّا الشرك بالله العظيم، فقد بَلَغكم ما أنزل الله فينا وما قال رسول الله (صلى الله عليه وآله)، فردّوه على الله ورسوله.
وأمّا قتل النفس الحرام، فقتل الحسين وأصحابه عليهم جميعاً سلام الله.
وأمّا أكل أموال اليتامى فقد ظُلمنا فيئنا فذهبوا به.
وأمّا عقوق الوالدين، فإنّ الله تعالى قال في كتابه: { النَّبِيُّ أَولى بالمُؤمنينَ مِنْ أَنْفسهِم وَأَزواجُهُ اُمَّهاتُهُمْ } وهو أبٌ لهم، فعقّوه في ذريّته وفي قرابته.
وأمّا قذف المحصنات، فقد قذفوا فاطمة (عليها السلام) على منابرهم.
وأمّا الفرار من الزحف، فقد أعطوا أمير المؤمنين (عليه السلام) البيعة طائعين غير مكرهين، ثمّ فروّا منه وخذولوه.
وأمّا إنكار ما أنزل الله عزّ وجلّ فقد أنكروا حقّنا وجحدوا ما جعله الله له، وهذا ما لا يتعاجَمُ فيه أحد. فالله تعالى يقول: { إن تَجْتَنِبوُا كَبائِرَ ما تَنهَوْنَ عَنْهُ نُكَفِّرْ عَنْكُمْ سَيِّئاتِكُمْ ونُدْخلكُم مُدخَلاً كَريماً }".
قلت: المراد بمن نُسبَت إليهم هذه الاُمورِ الفظيعة أبو بكر وعمر وعثمان; لأنَّ الذي ظلم أهل البيت (عليهم السلام) فيئهم وخمسهم وحقّهم أوّلاً هو أبو بكر وعمر، وجرى عليه عثمان ومن بعده.
ونسبة قتل الحسين (عليه السلام)، إليهم; لأنّهم أسّسوا أساس الظلم على أهل البيت (عليهم السلام)، فانجرّ الأمر إلى قتل الحسين (عليه السلام)، فإنّه من حين ولّي الأمر أبو بكر واحتفّ به جماعة من قريش وذؤبان العرب أصحاب الحقد والضغن والحسد على أمير المؤمنين (عليه السلام)، تبيّن أنّهم يُدالون عن أهل البيت (عليهم السلام) بمنع الإرث والنحلة والخمس، والطلب إلى البيعة بالإهانة والتهديد بتحريق البيت وجمع الحطب عند الباب، وإسقاط فاطمة (عليها السلام) ولداً ذَكَراً ـ كما رواه أصحابنا ـ إغراءً للباقين بالظلم لهم والانتقام منهم.
avatar
خادم السيدة الزهراء ع

ذكر
عدد الرسائل : 742
العمر : 33
البلد : التبري والتولي ولعن الشيخين
تاريخ التسجيل : 05/06/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://oneham.ahlamontada.com/index.htm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مضحك رد: نبذة يسيرة ممّا ورد في طرق أصحابنا الإماميّة في لعن الثلاثة

مُساهمة من طرف خادم السيدة الزهراء ع في الإثنين يوليو 23, 2007 6:22 am

[10] وقد روى الشيخ في (التهذيب) باسناده عن عليّ بن أسباط قال: لمّا ورد أبو الحسن موسى (عليه السلام) على المَهدي وَجَده يردّ المظالم، فقال له: " ما بال مظلمتنا لا تُردّ يا أمير المؤمنين "؟
فقال له: وما هي يا أبا الحسن؟
فقال له: " إنّ الله لمّا فتح على نبيّه (صلى الله عليه وآله) فَدَكاً وما والاها ولم يوجف عليه بخيل ولا ركاب، فأنزل الله على نبيّه: { وَآتِ ذا القُربى حَقَّهُ }، فلم يدرِ رسول الله (صلى الله عليه وآله) مَن هُمْ، فراجَعَ عن ذلك جبرائيل فسأل في ذلك، فأوحى إليه أن ادفع فدكاً إلى فاطمة (عليها السلام). فقال لها: يا فاطمة، إنّ الله أمرني أن أدفع إليك فدكاً. فقالت: قد قبلتُ يا رسول الله من الله ومِنكَ.
فلم يَزَل وُكلاؤها فيها حياة رسول الله (صلى الله عليه وآله)، فلمّا ولّي أبو بكر أخرج عنها وكلاءها. فأتَتْه وسألته أن يردّها عليها، فقال لها: ائتيني بأسود أو أحمر يشهد لك بذلك. فجاءت بأمير المؤمنين والحسن والحسين (عليهم السلام) واُمّ أيمن فشهدوا، فكتبَ لها بترك التعرّض.
فخرجَت بالكتاب فلقيها عمر فقال لها: ما هذا معك يا بنت محمّد؟ قالت: كتاب كتبه لي ابن أبي قحافة. قال لها: أرينيه. فأبَت، فانتزعه من يدها فنظر فيه وتفل فيه ومحاه وخَرَقه وقال: هذا لأنّ أباك لم يوجف عليها بخيل ولا ركاب!!؟
وتركها ومضى ".
فقال له المهديّ حدّها لي، فحدّها، فقال: هذا كثير فانظر فيه.
قلتُ: فعل عمر هذا صريح من الظلم والتغلّب والعقوق، وقوله: هذا لأنّ أباكِ... إلى آخره، فيه من التهكّم والاستهزاء، وتخريقه الكتاب فيه من الاستحقار والاستصغار ما هو ظاهر جليّ، وأقلّ ما يوجب ذلك الكفر لا محالة.
ورجوع أبي بكر إلى ظلمها بقول عمر بعد اعترافه بالحق لها وكتابته بعدم التعرّض إلى حقّها، فيه غنية وبلاغ لاُولي الألباب، فإنّه إن كان الحقّ لها كيف استولى عليه بعد ذلك واستعمل عليه عمّاله؟ وإن لم يكن فكيف كتبَ لها كتاباً باطلاً.
وهذا النحو في كتب أصحابنا ممّا لو تحرّى المتصدّي له حصره جمعَ منه مجلّدات ولم يأتِ على آخره، وقد أورد الرئيس الضابط الثقة محمّد بن يعقوب الكليني في كتابه (الكافي) من ذلك شيئاً كثيراً، وفيه أحاديث باللعن الصريح والحثّ عليه من الأئمّه (عليهم السلام).
[11] وفي كلام أمير المؤمنين (عليه السلام) في (نهج البلاغة) مواضع متعدّدة هي كالصريحة في المطلوب، وفيها من التوجّع والتألّم ما يفتّ الكبد ويوهي الجلد. أحببتُ أن اُورد منها نبذة; لأنّ أكثر ذلك مرويّ من طرق أهل السنّة، وما مِن شيء إلاّ وقد ذكر الشيخ عزّ الدين عبد الحميد بن أبي الحديد اسناده من طرقهم ومَن أورده منهم.
فمن ذلك الخطبة المعروفة بالشقشقيّة:
" أما والله لقد تقمَّصها ابن أبي قحافة، وإنّه ليعلم أنّ محلّي منها محلّ القطب من الرحى، ينحدر عنّي السيل ولا يرقى إليّ الطير. فسدلتُ دونها ثوباً وطويتُ عنها كشحاً، وطفقت أرتأي بين أن اُصول بيد جذّاء أو أصبر .... الخطبة راجعها في نهج البلاغة
avatar
خادم السيدة الزهراء ع

ذكر
عدد الرسائل : 742
العمر : 33
البلد : التبري والتولي ولعن الشيخين
تاريخ التسجيل : 05/06/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://oneham.ahlamontada.com/index.htm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مضحك رد: نبذة يسيرة ممّا ورد في طرق أصحابنا الإماميّة في لعن الثلاثة

مُساهمة من طرف خادم السيدة الزهراء ع في الإثنين يوليو 23, 2007 6:24 am

ملاحظة مهمه
تم النقل من كتاب نفحات اللاهوت في لعن الجبت والطاغوت للمحقق الكركي
avatar
خادم السيدة الزهراء ع

ذكر
عدد الرسائل : 742
العمر : 33
البلد : التبري والتولي ولعن الشيخين
تاريخ التسجيل : 05/06/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://oneham.ahlamontada.com/index.htm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مضحك رد: نبذة يسيرة ممّا ورد في طرق أصحابنا الإماميّة في لعن الثلاثة

مُساهمة من طرف زائر في الإثنين يوليو 23, 2007 3:34 pm

اللهم صل و سلم على محمد و آل محمد و عجل فرجهم يا كريـــــــــــــم و ألعن أعدائهم الى قياام يووم الدين


مشكوور أخي

على الموضووع الطاهر

اللهم برد قلب الزهرااء سلام الله عليهاا بظهور حجة الله في أرضه و ليأخذ بثأر ولدهاا الحسين سلاام الله عليه

موفقين لكل خير

نسألكم الدعااء
تحياتي
زينبية
avatar
زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مضحك رد: نبذة يسيرة ممّا ورد في طرق أصحابنا الإماميّة في لعن الثلاثة

مُساهمة من طرف خادم السيدة الزهراء ع في الإثنين يوليو 23, 2007 11:40 pm

اللهم صلي على محمد وآل محمد

موفقين لكل خير

ومشكورة أختي على مروركي وتعليقكي
حفظكي الله

خادم السيدة الزهراء ع
avatar
خادم السيدة الزهراء ع

ذكر
عدد الرسائل : 742
العمر : 33
البلد : التبري والتولي ولعن الشيخين
تاريخ التسجيل : 05/06/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://oneham.ahlamontada.com/index.htm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى